منتديات الجنة

السلام عليكم ، أهلا وسهلا بك أخي/تي بمنتديات الجنة ،إذا كنت غير مسجل لدينا فتفضل بالتسجيل وحياكم الله

مرحبا بك في منتديات الجنة يا زائر


    البنتاغون: تراجع الموت والهجمات لكن قدرات المسلحين قائمة بالعراق

    شاطر
    avatar
    أبومصعب.الإدارة

    مدير المنتدى


    مدير المنتدى

    ذكر تاريخ التسجيل : 29/04/2008
    الدولة :
    الموقع : http://aljanna.yoo7.com
    نقاط : 3997
    السٌّمعَة : 9
    لاتنسى: :
    24062008

    m2 البنتاغون: تراجع الموت والهجمات لكن قدرات المسلحين قائمة بالعراق

    مُساهمة من طرف أبومصعب.الإدارة

    وجد تقرير للبنتاغون أن كافة المؤشرات الرئيسية تدل
    على تراجع معدل العنف في العراق ما بين 40 في المائة إلى 80 في المائة منذ
    فبراير/شباط العام الماضي، عند التزام الرئيس الأمريكي جورج بوش بإرسال 30
    ألف جندي إضافي إلى هناك.



    وعاد التقرير الفصلي ليشير إلى أن المكاسب
    السياسية والعسكرية والاقتصادية، التي أحرزت بعد خمس سنوات من الحرب، تظل
    "هشة وغير متوازنة وقابلة للتحول"، وأن قدرات "المجاهدين" المتشددين
    المواليين لتنظيم القاعدة على تسديد هجمات واسعة، مازالت قائمة.
    وتدنت الخسائر البشرية بين المدنيين بشكل حاد، من قرابة 4 آلاف قتيل من
    ديسمبر/كانون الأول عام 2006 إلى يناير/كانون الثاني عام 2007، إلى نحو
    500 قتيل في مايو/أيار الماضي.
    كما تراجعت حصيلة قتلى القوات الأمريكية من 126 قتيلاً في مايو/أيار عام 2007 إلى 19 فقط في مايو/أيار الفائت.
    ونسب تقرير وزارة الدفاع الأمريكية التحسن الأمني، وبشكل كبير، إلى
    بزوغ "أبناء العراق" وقوامها قرابة 90 ألف عراقي غالبيتهم من العناصر
    المسلحة السابقة، يتلقون رواتب من الجيش الأمريكي للمساعدة في حماية
    المناطق السكنية وتوفير معلومات استخباراتية حول العناصر المتشددة.
    وارتفعت مؤشرات الضحايا بين المدنيين والقوات الأمريكية في مارس/آذار
    الماضي، إبان المواجهات بين القوات العراقية والمليشيات الموالية للزعيم
    الشيعي مقتدى الصدر في البصرة، وتصاعد الهجمات الصاروخية على المنطقة
    الخضراء، وفق التقرير.
    وبرغم ارتفاع المؤشر خلال الشهر إلا أنه يظل أدنى من الفترة التي سبقت
    نشر القوات الأمريكية الإضافية في مطلع العام، تلاها تراجعاً حاداً في
    شهري إبريل/نيسان ومايو/أيار، وفق التقرير.
    وشكلت مواجهات بغداد والبصرة اختباراً رئيسياً لقدرات الجيش العراقي.
    ورجح مسؤولون عسكريون فشل القوات العراقية في مستهل عمليات البصرة،
    إلا أن الحملات أثبتت نجاحها بتمكن تلك القوات من تأمين استقرار المدينة
    الجنوبية.
    وتقدم العمليات العسكرية القائمة في مدينة "الموصل" مؤشرات واضحة على
    قدرات الجيش العراقي الذاتية، دون حاجة لمساعدة القوات الأمريكية، وفق
    مسؤولين أمريكيين.
    وأورد البنتاغون في تقريره أن أكثر من 27 ألف عراقي انضموا إلى الجيش
    منذ التقرير الفصلي الأخير في مارس/آذار، ليصل إجمالي قوات الأمن العراقي
    - الجيش والشرطة - إلى 560 ألف فرد.
    وأشار التقرير إلى مشاركة الحكومة العراقية في حل النزاعات في "البصرة"
    و"مدينة الصدر"، اللتان هيمنتا على الصعيدين الأمني والسياسي العراقي خلال
    الأشهر الثلاث الماضية.
    مضيفاً أن ارتفاع أسعار النفط ضخ المزيد من العائدات على الخزينة
    العراقية وساعد في مشاريع التنمية وإعادة الاعمار وبرامج المصالحة وتحسين
    الأوضاع الأمنية.
    وأفاد التقرير الأمريكي أن المسلحين يواصلون تسديد الضربات، كان آخرها
    الهجوم الانتحاري في بعقوبة الذي أوقع 15 قتيلاً الأحد، وهو مثال على عدم
    الاستقرار في مناطق العراق التي يكثر فيها التواجد المسلح.
    وتطرق البنتاغون في تقريره إلى التأثير الإيراني السلبي داخل العراق،
    ذاكراً أن الجارة : "تواصل تمويل، وتدريب، وتسليح وإرشاد المجموعات
    الخاصة" المناوئة للأمريكيين.
    ورفضت إيران مراراً مزاعم تورطها في العراق، رغم اكتشاف القوات الأمريكية لأسلحة إيرانية الصنع.
    وأشارت مصادر عسكرية أمريكية إلى العثور على أسلحة إيرانية حديثة، يدل تاريخ بعضها أن صنعت هذا العام.


    __________@___________________@_________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

    لا يوجد حالياً أي تعليق


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:21 pm